slidebg1

أكثر من 232 ألف خدمة طبية خلال النصف الأول من العام 2017

الأحد ١٦ تموز ٢٠١٧
الرعاية الصحية

الجهود تتواصل من أجل الارتقاء بالعمل الإنساني لتلبية احتياجات المستفيدين بصورة متكاملة عبر برامج اتحاد الجمعيات الاغاثية والتنموية في لبنان، ويعتبر برنامج الرعاية الصحية من البرامج المتميزة التي تقدم خدمات طبية نوعية في كافة المجالات، حيث تمتدّ أيادي الخير من كل مكان لتكون بلسماً تداوي الجراح، حيث بلغ عدد الخدمات المقدّمة ضمن هذا البرنامج 232,540 خدمة في كافة المجالات الطبية من عمليات جراحية، معاينات طبية، أدوية، جلسات متخصصة لمرضى التلاسيميا وغسيل الكلى والهيموفليليا وغيرها.

حول المشروع

خلال ستة أشهر تمّ تقديم خدمات طبية متعددة، أبرزها إجراء 941 عملية جراحية، إلى جانب  66,907  معاينة و112,305 خدمة طبية ضمن 4 مراكز طبية تديرها الإغاثية وهي مجمع عرسال الطبي , مستوصف القرية الطبية , مستوصف الروضة , مستوصف دار الوفاء والتي تتوزع في  مختلف المناطق اللبنانية. والعدد الأكبر من المستفيدين كان ضمن مجمّع عرسال الطبي الذي قدّم ح 152,542 خدمة طبية متعددة، بمعدل 25,423 خدمة شهرياً.
وتجدر الإشارة إلى أن لجنة المساعدات النروجية NORWAC استمرت في دعم مشروع علاج مرضى الكلى والتلاسيميا بتمويل من وزارة الخارجية النرويجية، الذي قدم 7,900 خدمة من جلسات غسيل كلى، جلسات نقل الدم لمرضى  التلاسيميا وعدد من أمراض الدم الأخرى، بالاضافة الى تقديم الأدوية لمرضى التلاسيميا  بشكل دوري .
أما "قطر الخيرية" فقد دعمت خلال ستة أشهر ومن خلال 36 مستشفى ومركز طبي متعاقدين مع الإغاثية ,  تكاليف  1,568 معاينة  و338 عملية جراحية ، وقدمت تغطية لتكاليف452 صورة رنين مغناطيسي (MRI) و207 صورة طبقي محوري (CT-Scan) و59 عملية تنظير هضمي.
وكان لسلسلة الامل الفرنسية دعم خاص لمشروع عمليات العظام للأطفال حيث تمّ معاينة (164)  طفل  وإجراء عمليات لـ (52) طفل ضمن المرحلة الأولى من المشروع.

مشاريع نوعية

وفي لقاء مع الدكتور عبد الله العمري، رئيس اللجنة الطبية في الاغاثية، قال: "ضمن سياسات الاغاثية تنفيذ مشاريع نوعية لا يتم تغطيتها عبر جهات أخرى، منها إجراءات تشخيصية مبكرة خاصةً للأمراض التي يمكن أن تكون مستعصية مثل السرطانات والأمراض الخبيثة. لذلك كان مشروع CT Scan (طبقي محوري) و MRI (رنين مغناطيسي) والتنظير الهضمي العلوي والسفلي. وتمّ خلالها تشخيص العديد من الحالات المرضية بشكل مبكر وإحالتها إلى أطباء أخصّائيين للعلاج.
والمشروع الآخر ينصبّ ضمن الحملة الوطنية اللبنانية لتشوّهات الأطفال حيث نقوم بتشخيص وعلاج التشوهات العظمية الولادية للأطفال من جميع الجنسيات للأطفال تحت عمر ألـ 16 سنة. وهذه الانجازات الطبية يتم تنفيذها عبر فريق عمل متخصّص ولجان منتشرة في كل المناطق اللبنانية".
ويختم د. عبد الله كلامه بمناشدة: "ليس من السهل نقل صُوَر المعاناة التي يشاهدها الفريق الطبي التابع للاغاثية يوميا ً، حيث تتوافد إلى مكاتبنا  حالات إنسانية مؤلمة تحتاج إلى مساعدة فورية. وللأسف لا يمكننا مساعدة كافة الحالات بسبب كثرتها في ظل ّ النقص الكبير في التمويل. ورغم فرحتنا بالانجازات الطبية العظيمة التي نحققها شهرياً إلا أنّ الحاجة أكبر مما نقوم بتقديمه بسبب الضغط الهائل للمرضى المحتاجين، لذا نهيب بالداعمين من جهات مانحة وأجاويد الخير لتقديم المزيد من الدعم لصندوق المريض المحتاج ليستمر العطاء، عطاء النفوس المفعمة بحب الخير".