• slidebg1

مؤتمر "الإغاثية" الخامـــــــس 2017

"أزمة اللجوء العالمية إلـــى أيــــن؟"
في خضم الأزمات العالمية المتلاحقة منذ ربيع 2010، ومع تزايد أعداد اللاجئين والنازحين في العالم وخصوصا في عالمنا العربي، وما أنتجته من اهتزازات ومآسٍ لا تزال آثارها تتفاقم الى يومنا هذا لتطال الدول المتضررة ودول الجوار على حد سواء. ففي لبنان، رغم صغر المساحة و تنوع الديموغرافيا، تضاعف عدد السكان إثر دخول 2 مليون لاجئ سوري إليه قسراً، فضلاً عن وجود حوالي نصف مليون لاجئ فلسطيني في الأراضي اللبنانية. والى أوروبا، أدّت موجات اللجوء المتتالية إلى ما سمي بـ:" أزمة اللجوء العالمية". مئات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال والمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة، فرّوا إلى هناك، باحثين عن ملجأ آمن وفرص كريمة للعيش بسلام.

في الوقت نفسه، أدت هذه الأزمة العالمية إلى مزيد من التنسيق والتعاون والتشبيك بين جميع المعنيين، بما فيهم الحكومات والجمعيات غير الحكومية والجمعيات الأممية. فتضافرت تلك الجهود لنجدة المتضرريين من الأزمة، سواء منهم الذين لجأوا إلى دول الجوار، أو الذين ركبوا أخطار البحار عبر الشرق الأوسط أو شمال إفريقيا نحو أوروبا. كما و تضافرت الجهود للتخفيف من آثار اللجوء على البلدان المضيفة ديموغرافيا ً واقتصاديا ً وخدماتياً، كما هو الحال في لبنان.

وعليه فإن اتحاد الجمعيات الاغاثية والتنموية URDA أخذ على عاتقه اعتبارأزمة اللجوء قضية ً إنسانية ً عالمية ً تحتاجُ إلى التعاون والتشبيك على كافة الأصعدة مع إجراء الدراسات المتخصصة في شتى المجالات، والاستفادة من التجارب والخبرات السابقة للنهوض بأعباء هذا الحمل الثقيل، وتحويل المحنة إلى منحة في شتى دول اللجوء المتضررة. و من هنا توجه اتحاد الجمعيات الإغاثية والتنموية URDA للاهتمام باللاجئين في مختلف البلدان التي لجأوا إليها، بدءاً من لبنان، حيث الكمُّ الهائل من اللاجئين، وكذلك في أوروبا للاستفادة من الطاقات التي ذهبت إلى أوروبا وغيرها، وتفعيلها في مجتمعاتها الجديدة. وبدأ بتأسيس المكاتب الجديدة في القارة الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية.

وعليه سيعقد اتحاد الجمعيات الإغاثية والتنموية مؤتمره الخامس في بيروت بعنوان: "أزمة اللجوء العالمية إلـــى أيــــن؟"

وذلك يومي الخميس والجمعة في الرابع والخامس من شهر أيار 2017 ،في فندق البريستول - بيروت، بحضور كريم يتجاوز 300 شخص معني بأزمة اللجوء العالمية، من بينهم صناع قرار وشخصيات من المجتمع المدني والجمعيات غير الحكومية الدولية، وأكاديميين متخصصين، فضلا عن وزراء من الحكومة اللبنانية وممثلين عنهم، وذلك لمناقشة القضايا الإنسانية المختلفة التي تؤثر على عالمنا الحالي خاصة قضية اللاجئين، لننتهي الى استخلاص التوصيات والدروس المستفادة ومشاركتها بين جميع الفئات التي تعنى بالمجال الإنساني.

وسيتبع المؤتمر زيارات ميدانية لمخيمات اللجوء السورية في لبنان لمن يود خوض التجربة كما هي على أرض الواقع المرير.

أضغط هنا للاطلاع على البرنامج العام للمؤتمر بنسخة الـ PDF

مكان انعقاد المؤتمر: فندق البريستول – بيروت

الخط الساخن: 116 691 81 961+     |     البريد الإلكتروني: conferences@urda.org.lb