• slidebg1

مؤتمر "الإغاثية" الرابع في إسطنبول

كي لا يغرق قاربهم "السوريون... بين اللجوء القاسي والهجرة الاضطرارية"
انطلقت أعمال المؤتمر السنوي الرابع لاتحاد الجمعيات الإغاثية والتنموية في إسطنبول يوم الخميس 21 كانون الثاني/ يناير2016 ، وهو مؤتمر مخصص لدراسة أوضاع اللاجئين السوريين في لبنان، تحت شعار "كي لا يغرق قاربهم: "السوريون... بين اللجوء القاسي والهجرة الاضطرارية"، وذلك برعاية قطر الخيرية.
استمر المؤتمر ثلاثة أيام خلال الفترة 21-23/1/2016، بمشاركة عدد كبير من الهيئات والمنظمات الناشطة في مجال العمل الخيري والإغاثي، وهدف لمناقشة الأوضاع التي يعيشها اللاجئون السوريون في لبنان، مع اقتراب دخول العام السادس على الأزمة في وطنهم، واستمرار معاناتهم من التشرد وضيق الحال، وقلَّة المساعدات المقدمة لتأمين الحد الأدنى من ظروف العيش الكريم لهم في أرض اللجوء. وخلال جلسات المؤتمر، ناقش المشاركون في المؤتمر، المشاكل التي يعاني منها اللاجئون السوريون في لبنان، التي دفعت جزءاً منهم إلى الهجرة إلى أوروبا. وتأثيرات اللجوء على المجتمع اللبناني المضيف، وأشاد الحضور بالتعاون الوثيق والتسهيلات التي قدمتها الحكومة اللبنانية لمعالجة أزمة اللاجئين على أراضيها.
واختتم مؤتمر الإغاثية الرابع أعماله، ببيان حمل توصيات عدة، كان أهمها التخفيف من القيود التي تحد من إمكانية إقامة المشاريع التنموية، التي تزيد من قدرة اللاجئين على التخفيف من الاعتماد على المساعدات، والتأكيد على رؤية اتحاد الجمعيات الإغاثية والتنموية، المبنية على حق كل إنسان بالعيش بحرية وكرامة وبالحد الأدنى من العيش اللائق والكريم، وعلى تحسين ظروف عيش اللاجئين الذي يشكل مصلحة مشتركة للمجتمعين المضيف واللاجئ، ويصون العلاقة بينهم.